كلمة موقع الإسلام ديني

بسملة

توحيد الله ونزاهته:

إنَّ أعظم ما جاءت به الدّيانات السَّماوية ودلَّت عليه العقول الرَّاشدة توحيد الله تعالى ( في ذاته وصفاته وأفعاله ) ونزاهته ( عن النَّقائص كُلِّها ) وذلك يقتضي شيئين:

الأوَّل: إثبات الكمال المطلق لله تعالى؛ فهو الله الأحد الصَّمد ولا إله غيره وله الأسماء الحسنى وقد أعطى كل شيء خلقه ثمَّ هدى.

الثَّاني: نفي النَّقائص عموماً ( فليس بمعدوم ولا يجوز عليه، ولم يَحدث أو يفنى، ولا يفتقر ولا يحتاج إلى مكان أو زمان أو أعضاء أو ..، ولا يجوز عليه النَّقص أصلاً – بخلاف المعدومات، والموجودات الحسيَّة – ).

وَمِمَّا يدل لذلك قول الله تعالى:

( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ ).

( لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ).

( لَّا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ ).

( وَللّه الْمَثَلُ الأَعْلَىَ وَهُوَ الْعَزيزُ الْحَكيمُ ).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*
الموقع الإلكتروني