الإيمان

Bismillah (1)

      الدِّين الإسلامي ثلاثة أصول: أولها؛ الإيمان وهو كما قال مولانا شمس الزمان الشيخ الدكتور طارق بن محمد السعدي أديم علينا فضله والأمة:

     ( الإيمان: تَصديقٌ بأركان العَقيدة المُقرَّرة وتوابعها العلميَّة، وحكمةِ الأعمال الإسلامية، وكرامةِ الأخلاق الصُّوفيَّة ). [حساب شمس الزمان على تويتر]

     وقال أيضاً: ( ما يجب على كل مسلم أن يعرفه: أن أصل الإسلام هو: توحيد الله تعالى، (فمن وحَّد الله تعالى في شيء وأشرك في آخر، أو أتى بما يناقض التوحيد فيه لم يُقبل منه توحيده ولم يُعْتَد به، فإن أتى بالتوحيد على الوجه الصحيح صار مسلماً ما لم يأت بفعل يخالف حقَّ التوحيد ويتعارض معه )). [موقع دار الجنيد]

     وقال أيضاً: ( أصل الأصول لتحقيق الوصول: العلم أنه لا إله إلا الله، وجمع الأمر عليه دونما سواه، فاتقوا الله عباد الله وتعرفوا على الله واعرفوا أنفسكم، والحمد لله رب العالمين ). [موقع دار الجنيد]

     وقال أيضاً: ( بعد النظر والتحقيق: ما وجدت في أصول السادة الأشعريَّة رضي الله تعالى عنهم ما يُعاب، ولا فيما خالفهم فيه غيرُهم شيئاً من الصَّواب، إلا الماتريدية فهم على صراط واحد معهم، لكن اختلفوا في المذهب؛ فلا أعتقد مخالفتَهم تكون إلى هدى، أو بتوفيق ). [موقع دار الجنيد]

     وأسماؤه: ( الأصول، العقيدة، الفقه الأكبر، علم الكلام، .. ) وقد اخترنا اسم ” الإيمان ” تبرُّكاً بالاسم الذي اختاره الشرَّع المطهَّر؛ وإن كان كل الأسماء الأخرى صحيحة، ولا مشاحَّة في الاصطلاح لا سيما أن المصطلحين هم علماء الإسلام المعتمدين.

     وأدلَّة هذا القسم كثيرة منها: قول الله تعالى: ( ليس البِرَّ أن تولُّوا وجوهكم قِبَل المشرق والمغرب ولكن البِرَّ من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين .. ) [البقرة : 177]، ( آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله .. ) [البقرة : 285]، ( يا أيها الذين آمنوا .. ) [البقرة : 104]، ( يا أيُّها الناس قد جاءكم الرسول بالحقِّ من ربكم فآمنوا خيراً لكم .. ) [النساء : 170]، وقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (( الإيمان: أن تؤمن بالله , وملائكته , وكتبه , ورسله , واليوم الآخر , وتؤمن بالقدر خيره وشره )) ( رواه مسلم ).

     ويحتوي هذا الركن على ما يلي: